أسرة بريطانية تتفاجىء باختباء مهاجرين بصندوق السيارة خلال رحلة بفرنسا.. فيديو – نبض مصر

0 5

فوجئت عائلة بريطانية، مؤخرا، باختباء مهاجرين من أصل أفريقى فى صندوق الأمتعة الموجود فوق سطح السيارة، خلال رحلة سياحية فى فرنسا، وكانت العائلة متوقفة فى محطة استراحة بمنطقة نورماندى، شمالى فرنسا، حين سمعت ضجيجا منبعثا من صندوق الأمتعة الخاص بسيارتهم.

 

وبحسب ما نقلته شبكة “سكاى نيوز” الإخبارية، عن إذاعة “بلو راديو” الفرنسية، فإنه ما إن خرج أفراد العائلة البريطانية حتى صُدموا بخروج المهاجرين من صندوق الأمتعة، وحرصت العائلة على توثيق ما حدث بمقطع فيديو، أظهر الرعب على السياح البريطانيين وهم يكتشفون وجود المهاجرين.

 

وذكر مسئولون أن المهاجرين يبلغان 16 عاما وينحدران من إريتيريا وغينيا، وقاما بالاختباء فى صندوق سيارة تحمل لوحة بريطانية، لأنهما أرادا الوصول إلى المملكة المتحدة، حسبما نقلت شبكة “سكاى نيوز” البريطانية.

 

وطلبت العائلة من أحد الحاضرين فى المكان الاتصال بالشرطة، لكن المهاجرين غادرا المكان على الفور، وهما غير مهتمين بصدمة العائلة، واستطاعت الشرطة الفرنسية أن توقف المهاجرين، فى وقت لاحق، ثم قامت بالإفراج عنهما، فيما قال السياح البريطانيون إنهم وصلوا إلى فرنسا عبر السيارة من خلال نفق “المانش” الذى يربط بين البلدين الأوروبيين، ثم قضيا ليلة فى منطقة كاليس حيث يوجد مهاجرون كثيرون.

 

ويشار إلى أن السلطات الفرنسية كانت أعلنت إنقاذ عشرين مهاجرا غير شرعى من مياه بحر المانش، وكان من بينهم 5 أشخاص من القاصرين وثلاثة نساء، وكانت المجموعة فى طريقها للوصول إلى سواحل لندن على متن سفينة صيد فى حالة متهالكة مما تسبب فى غرق السفينة وتعلق المهاجرين فى المياه إلى أن وصلت مموعة من مركز المراقبة والإنقاذ الإقليمى.

 

وتمت إعادة الـ20 مهاجرا إلى ميناء كاليه ووضعهم فى مراكز استقبال وتم تقديم لهم كل الرعاية اللازمة وفقاً لما أعلنته قيادة مركز المنراقبة والإنقاذ، ومنذ 1 يناير من العام الحالى، اعترضت السلطات الفرنسية 624 مهاجراً على الأقل بعد محاولتهم عبور القناة باستخدام قوارب مؤقتة أو السباحة، بحسب إحصاء لوكالة الأنباء الفرنسية.

 

وقامت الشرطة الفرنسية أمس الأربعاء بإزالة مخيما للمهاجرين في “أوبارفيلييه” شمال شرقى العاصمة الفرنسية باريس، وسط ضغط متزايد على الحكومة لكى تتخذ موقفا صارما بخصوص الهجرة غير الشرعية، وذكرت الشرطة الفرنسية – حسبما ذكر راديو “فرنسا الدولي” أمس الأربعاء أن أفرادها بدأوا إخلاء الموقع الذى كان يؤوى 1500 مهاجر على الأقل خلال الأسابيع القليلة الماضية.

 

وأضافت الشرطة الفرنسية أن عملية الإجلاء تأتى لأسباب صحية، حيث تم نقل اللاجئين إلى مختلف مراكز الإقامة والصالات الرياضية فى “إيل دو فرانس”. وكان عدد من اللاجئين قد انتقلوا إلى باريس منذ إغلاق مخيم ضخم للمهاجرين فى “كاليه” عام 2016.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.