أسرع إنترنت فى مصر.. مسؤولون بـ«اورنج» يكشفون خطط الشركة للتحول الرقمى – نبض مصر

0 0

يرتبط التحول الرقمى بتوافر سرعة نقل البيانات، وتتصدر شركة أورنج مصر دائمًا التقارير والاستطلاعات فى سرعة الإنترنت، كما تنفذ العديد من المشروعات مع الحكومة والقطاع الخاص فى التحول الرقمى، ولذا أجرينا حوارا مع مسؤولين بالإدارة التنفيذية للشركة، وهما، هشام مهران نائب رئيس أورنج مصر لقطاع الأعمال، وأيمن أميرى نائب الرئيس التنفيذى للقطاع التكنولوجى، للتعرف على خططها لتحديث شبكتها، وتحديات قطاع الاتصالات فى مصر.

بداية كيف ترى «أورنج» الوضع الاقتصادى المصرى فى الوقت الحالى؟ وما هو مستقبل الاقتصاد الفترة المقبلة؟

هشام مهران نائب رئيس أورنج مصر لقطاع الأعمال: مصر صاحبة أعلى معدل نمو متوقع للناتج المحلى بنسبة 3.8% خلال عام 2020، وهذا يؤكد قوتها وصمودها أمام أى صدمات خاصةً فى ظل تداعيات فيروس كورونا.

 

وتابع: كما أن السوق المصرى سوق واعد ملىء بالفرص، واقتصاده قادر على مواجهة التحديات، والدليل على ذلك ما تشهده مصر من جهود ومشروعات قومية تعكس الإرادة القوية للدولة لبناء مصر الحديثة، وتبرهن على أننا نسير على الطريق الصحيح فى تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادى واستراتيجية ورؤية مصر الرقمية والتنمية المستدامة 2030.

 

وبالنسبة لأورنج، فإن لديها رؤية بعيدة المدى عن قوة الاقتصاد المصرى، حيث توالت تدفقات الاستثمارات الفرنسية نتيجة ثقة مجموعة أورنج العالمية بمستقبل سوق الاتصالات فى مصر ومقومات جذب الاستثمار فى ظل جهود الدولة لتهيئة المناخ الملائم والبيئة التشريعية الداعمة للاستثمار، وقد بلغت استثمارات أورنج منذ انطلاقها حتى الآن 65 مليار جنيه.

وما هى أبرز الفرص والتحديات التى تواجه قطاع الاتصالات؟

هشام مهران نائب رئيس أورنج مصر لقطاع الأعمال: نتج عن أزمة فيروس كورونا فرص للتعلم والعمل عن بعد، وظهر بوضوح أهمية قطاع الاتصالات ودوره الحيوى فى ابتكار خدمات وحلول تساعد المواطنين على التواصل وتنفيذ متطلباتهم اليومية من المنزل، وهناك فرص يجب اقتناصها من كل أزمة، وهذا ما فعلته أورنج أثناء أزمة كورونا فى أكثر من مجال سواء من خلال مشاريع أو خدمات أو مبادرات مختلفة فى ظل هذه التحديات، سواء فى مجالات الصحة أو التعليم أو خدمات التحول الرقمى والشمول المالى أو المدن الذكية.

 

أما التحدى الآن فى سوق الاتصالات هو التوسع فى خدمات البيانات خاصة مع النمو المتضاعف فى استخدامها خلال السنوات الماضية، بالإضافة إلى التوسع فى الاستثمار فى الخدمات المالية الرقمية، وتوفير التطبيقات الداعمة لأنظمة عمل المدن الذكية، وتقديم حلول مبتكرة، وإتاحة الخدمات الذكية بما يساهم فى الدفع قدما بعمليات الشمول المالى.

وهناك تحد آخر وهو العمل على التطوير الدائم للبنية التحتية، حيث إنها أساس صناعة الاتصالات ويعتمد عليها الجميع من أجل تقديم الخدمات المتنوعة للمواطن من حيث جودة الخدمة والسعر.


هشام مهران  نائب الرئيس التنفيذي لقطاع الأعمال

كيف أثرت جائحة كورونا على خطة عمل أورنج خلال العام الجارى؟ 

هشام مهران نائب رئيس أورنج مصر لقطاع الأعمال: واجهت أورنج بعض التحديات التى طرأت نتيجة تفشى كورونا، منها صعوبة استيراد الأدوات والمستلزمات لعمليات بناء المحطات، ولكن استطاعت أورنج التعامل مع هذه المتغيرات بفضل مساندة الحكومة من ناحية فى تسهيل الإجراءات وسلاسة سياسات عمل الموردين.

 

وقد تمكنت أورنج مصر بفضل الاستثمار المتواصل خلال الفترة السابقة، لضمان أعلى معايير التأمين والجودة للشبكات، خاصة مراكز التحكم الكبيرة، من امتصاص الزيادات المفاجئة فى الطلب المتنامى على خدمة البيانات بدون تأثير يذكر على جودة الخدمات مع الحفاظ على ريادة أورنج مصر كأسرع مشغل لخدمات البيانات فى مصر وفقا للتقارير الدولية والمحلية.

 

ما زالت أورنج مصر تقوم بتنفيد خطط عاجلة بسرعات غير مسبوقة لزيادة سعات الدوائر المحلية والدولية لضمان عدم تأثر الخدمة والحفاظ على ريادتها كأسرع مشغل لخدمات البيانات فى مصر.

وهل أثرت أزمة فيروس كورونا على مبيعات الشركة؟ 

هشام مهران نائب رئيس أورنج مصر لقطاع الأعمال: فى البداية لا بد من التوضيح أن عددا كبيرا من القطاعات تأثر بصورة واضحة فى ظل أزمة الوباء وليس قطاع الاتصالات فقط، ومثل كل الشركات والقطاعات الاقتصادية، تأثرت أورنج بنسبة كبيرة بظروف وتداعيات أزمة كورونا عليها وعلى جميع الشركات والقطاعات كالسياحة مثلاً التى أثرت بشكل كبير على مدخلات القطاع وإيرادات الشركة ولكن بفضل استعدادات الشركة الكاملة من قبل الجائحة للخدمات الرقمية والاحتياج الشديد له الذى زاد بالفعل أثناء الوباء، مكن أورنج من تسخير جميع إمكانياتها التكنولوجية لتقديم أحدث الحلول الرقمية والمالية لمساعدة العملاء على إنجاز المعاملات اليومية أثناء بقائهم فى المنزل دون الحاجة إلى الخروج. 

وما هى أبرز ملامح الخطة الاحترازية التى وضعتها أورنج لمواجهة الموجة الثانية من الفيروس؟

هشام مهران نائب رئيس أورنج مصر لقطاع الأعمال: العمل مستمر بفاعلية فى عملياتنا التشغيلية وخدمة عملائنا أثناء الموجة الثانية من جائحة كورونا مع الاستمرار فى اتخاذ كل الإجراءات الوقائية والاحترازية الفعالة والخطوات الجادة للحد والوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد.

 

وفى الوقت نفسه ما زالت استراتيجية الشركة مستمرة، حيث ما زالت الفروع ومنافذ أورنج تقوم بتنظيم عمليات دخول وخروج العملاء بطريقة مختلفة تعتمد على التباعد الاجتماعى والمسافات الآمنة بينهم، وجعل وقت الانتظار للعميل خارج الفرع لضمان مزيد من التباعد وعدم الزحام، وداخل الشركة ما زالت الشركة تحافظ على نسب منخفضة من موظفيها مع اتخاذ كل التدابير الاحترازية فى جميع فروعها والتى تشمل موظفى خدمة العملاء والدعم الفنى مع تزويدهم فنيا وتقنيا للعمل من المنزل، كما أتاحت حلولا تكنولوجية متقدمة لتواصل الموظفين برؤسائهم فى العمل، ومتابعة الأداء وسير العمل وإصدار التقارير اللازمة بهذا الشأن.

وكم يبلغ حجم استثمارات أورنج فى 2021، وما هى أبرزها؟ 

هشام مهران نائب رئيس أورنج مصر لقطاع الأعمال: ستضخ الشركة حزمة استثمارات تصل قيمتها إلى نحو 4 مليارات جنيه لدعم وتحسين الشبكة، بعد تنفيذ مرحلة مهمة من التطوير العام الماضى، كما نعتزم تنويع المحفظة الاستثمارية فى عدد من المجالات فى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتحقيق معدلات نمو مقبولة على مستوى الإيرادات والأنشطة التشغيلية، عبر زيادة استثماراتها فى مجال البيانات الرقمية والخدمات المالية خاصة مع النمو الكبير فى قطاع الإنترنت وارتفاع معدلات استخدامه بشكل قياسى خلال الفترة الماضية إلى جانب دعم خدماتها المقدمة بتكنولوجيا الجيل الرابع للمحمول بسبب معدلات النمو الملحوظ فى استخدام الإنترنت على شبكتها. 

وقد قامت الشركة هذا العام بتوجيه ما يقرب من 80% فى الاستثمار بمجال نقل البيانات وتغطية معظم المناطق وبناء محطات عديدة فى مختلف المحافظات.

أيمن--أميري--نائب-الرئيس-التنفيذي-للقطاع-التكنولوجي
أيمن  أميري  نائب الرئيس التنفيذي للقطاع التكنولوجي

وما هى أهم أهداف شركة أورنج فى سوق الاتصالات المصرى؟

أيمن أميرى نائب الرئيس التنفيذى للقطاع التكنولوجى: نستهدف الحفاظ على حصتنا السوقية عبر سياسات تعتمد على تحديث الشبكات وتقديم خدمات متكاملة، بالإضافة إلى التنوع فى باقات العروض لتتناسب مع مختلف أذواق العملاء، خاصة أن عدد عملاء المحمول فى مصر لا يشهد أى زيادة كبيرة وأن هدف الشركات هو الاحتفاظ بالعميل الحالى من خلال التوسع فى تقديم خدمات إضافية له.

 

تصدرت أورنج التقارير المحلية والعالمية فى سرعة نقل البيانات لأعوام متتالية لتصبح «أورنج» أسرع شبكة إنترنت فى مصر بشهادات عالمية ومحلية، وتغطية شبكة أورنج موزعة على جميع أنحاء الجمهورية، وهناك مناطق ذات تغطية حديثة، وأخرى تم زيادة طاقتها، وستتجه الشركة خلال الفترة المقبلة إلى التركيز على القرى والنجوع الكائنة فى الدلتا والصعيد، وتعزيزها بالشبكات وخدمات نقل البيانات «الداتا»، وأيضًا المناطق التى تحوى كثافة سكانية تزيد على 5 آلاف، هذا إلى جانب زيادة القدرة الاستيعابية للمحطات فى بعض المحافظات مثل القاهرة والإسكندرية والساحل الشمالى.

 

ويبلغ إجمالى عدد محطات شركة أورنج حوالى 8000 محطة منها 1000 محطة تم إنشاؤها خلال ما يقرب من عام و70% من إجمالى المحطات تدعم خدمات تكنولوجيا الجيل الرابع، ويبلغ عدد متاجرنا على مستوى الجمهورية ما يزيد عن 800 متجر. 

ما هو دور أورنج ومشروعاتها فى مجالات التحول الرقمى والمدن الذكية؟

هشام مهران نائب رئيس أورنج مصر لقطاع الأعمال: قدمت أورنج العديد من الخدمات لقطاع المدن الذكية عبر شراكات مختلفة، كان أبرزها مع العاصمة الإدارية الجديدة، حيث يجرى الآن بناء مركز بيانات من المتوقع أن يكون من أكبر المراكز فى الوطن العربى وأفريقيا، باستثمارات تزيد على 135 مليون دولار، ويهدف إلى تعزيز البيانات واستضافة جميع منصات المدن الذكية التابعة للعاصمة الإدارية بطريقة مؤمنة ومتكاملة، وتمتلك أورنج ما يلزم من الخبرات والكوادر المحلية والعالمية التى تؤهلها لتقديم تلك الخدمات بكفاءة عالية، وكذلك إدارة وتشغيل تلك المشاريع طبقًا للمعايير الدولية. 

 

واستطاعت أورنج عقد مجموعة من التحالفات مع بعض الشركات العاملة فى هذه القطاعات، قدمت من خلالها خدمات ميكنة مواقع العمل، وأجهزة القياس، وإدارة أساطيل المركبات وحلولًا تكنولوجية أخرى خاصة بالمجتمعات العمرانية الجديدة. 

كما أن أورنج أصبحت تمتلك محفظة قوية من الحلول الذكية للمدن، بدءًا من البوابات الإلكترونية وكاميرات المراقبة وعدادات الكهرباء والمياه، بالإضافة إلى وحدات الإنارة التى تقوم بترشيد استهلاك الطاقة وتقليل تكلفة التشغيل على المدى البعيد، إلى جانب عملية تدوير المخلفات التى بدأت أورنج فى التركيز عليها، لما لذلك من عائد على البيئة وعلى الاقتصاد المصرى.. بالإضافة إلى ذلك أورنج هى صاحبة الحصة السوقية الأكبر فى خدمات Triple Play التى أصبحت موجودة فى مختلف المجتمعات السكنية، وتوفر هذه الخدمة الإنترنت فائق السرعة والقنوات التليفزيونية الرقمية عالية الوضوح والهاتف الثابت باستخدام كابلات الألياف الضوئية من خلال الشبكات الداخلية الخاصة بتلك التجمعات.

أورانج-copy
أورانج

ما هى أحدث التطورات فى تدشين مركز بيانات العاصمة الإدارية؟

هشام مهران نائب رئيس أورنج مصر لقطاع الأعمال: نحن بصدد الانتهاء من التصميمات الأخيرة لمركز البيانات على أن يتم البدء فى توريد وتركيب الخوادم الرئيسية والشبكات الخاصة بالمرحلة الأولى من المشروع بمجرد الانتهاء من قبول التصميمات لتلك المرحلة..وتحرص أورنج فى جميع مراحل المشروع على تقديم أحدث التقنيات فى مجالات الحوسبة السحابية ونقل وتأمين البيانات معتمدة فى ذلك على كوادرها وخبراتها السابقة فى ذات المجال.

ما هو موقف أورنج من تقارير جهاز تنظيم الاتصالات الخاص بتقييم جودة خدمات الاتصالات؟ 

أيمن أميرى نائب الرئيس التنفيذى للقطاع التكنولوجى: نود أن نشكر الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات على جهودهم فى الحصول على هذا التقرير الذى يمتاز بالشفافية، حيث يضع رضا العملاء فى المقام الأول، كما أن تلك التقارير تساعد الشركات على تقديم خدمة أفضل.

 

وبالنسبة لـ«أورنج» فإن الشركة نجحت فى الحفاظ على صدارة مشغلى الاتصالات من حيث خدمات نقل البيانات «الداتا»، وذلك منذ إنشاء مركز القياسات الجديد التابع للجهاز القومى لتنظيم الاتصالات والذى يقوم بمراقبة جودة خدمات الاتصالات، وتثبت التقارير المتوالية من الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات التفوق الملحوظ لـ«أورنج مصر» على منافسيها من حيث جودة خدمات الداتا المقدمة للعملاء، حيث تستثمر الشركة بشكل دائم من أجل تطوير وتحديث شبكاتها وبنيتها التحتية، كما أن الخطة التى تم وضعها قبل عدة سنوات ساعدتنا فى تحقيق أهدافنا، بدءا من قرار الحصول على ترخيص الجيل الرابع وما يصاحبه من ترددات جديدة، بجانب قدرتنا على الاستغلال الأمثل لتلك الترددات وتوزيعها بشكل ذكى داخل شبكة «أورنج».

المتوقع حدوثها خلال فصل الشتاء المقبل.. كيف تواجه «أورنج» ذلك؟

أيمن أميرى نائب الرئيس التنفيذى للقطاع التكنولوجى: تؤكد شركة أورنج مصر حرصها التام على تقديم أفضل خدمة لعملائها الكرام وبالفعل لديها خطط طوارئ متكاملة للتعامل مع سوء الأحوال الجوية التى قد تشهدها البلاد مثلما فعلت فى مواجهة إعصار التنين فى أوائل السنة الحالية مما أثبت قدراتنا وكفاءة الشركة فى مواجهة الأزمات.

 

وتوضح الشركة أنه تم تجهيز العديد من فرق الطوارئ على مستوى الجمهورية للتعامل مع أى عطل بالشبكة ناتج عن سوء الأحوال الجوية، بجانب تأمين مصادر الكهرباء التى تخدم السنترالات والأبراج والمحطات الحيوية المجهزة بمولدات كهرباء احتياطية مع التأكيد على ملئ خزانات الوقود الخاصة بالمولدات.

 

وستقوم أورنج باتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة بالتزامن مع إعلان توقعات وجود اضطرابات فى الطقس، وبالتالى اجتمع فريق إدارة الأزمات والكوارث لضمان تنفيذ قياسات السلامة للموظفين والعملاء من خلال التأكد من صيانة الأبراج ومعدات الشبكات الخارجية بقوة، بجانب تحديد مواقع الموظفين المتواجدين فى الخدمة سواء خدمة العملاء أو التكنولوجيا أو المحلات التجارية لضمان سلامة انتقالهم من وإلى العمل من خلال توفير وتأمين وسائل النقل الخاصة بهم، وتوفير المستلزمات الضرورية لضمان استمرارية العمل.

 

كما أن فريق إدارة الأزمات والكوارث مستعد تماما ويتابع لحظيا لرصد كل أوضاع الموظفين والعملاء والأعمال.

ما هو دور المسؤولية المجتمعية لـ«أورنج» خلال الفترة المقبلة؟

هشام مهران نائب رئيس «أورنج مصر» لقطاع الأعمال: نحن نساند الدولة والمجتمع من خلال الدور الذى نقوم به من منطلق مسؤوليتنا المجتمعية والذى مما لا شك فيه يرفع من كفاءة المجتمع وبالتالى له المردود الإيحابى على الاقتصاد المصرى، فعلى سبيل المثال وليس الحصر «لدينا 7 مدارس أورنج المجتمعية فى 6 محافظات، ونرعى 55 مدرسة مجتمعية فى 4 محافظات، كما نرعى 10 مراكز رقمية للمرأة يتم تدريبهم فيها على كيفية عمل دراسة جدوى لمشروعات صغيرة وكيفية تسويقها من خلال مواقع التواصل الاجتماعى، وهناك بالفعل حوالى 280 مشروعا تم تنفيذها».

لدينا 5 معامل تصنيع للشباب «Solidarity Fab Labs» فى 5 محافظات، وهى الإسماعيلية وأسوان وأسيوط والدقهلية والشرقية وعدد المستفيدين سنويا حوالى 15 ألف شاب، حوالى 35% منهم من الفتيات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.