اكتشاف: العقد الماضى الأكثر حرارة على الإطلاق فى سجل المناخ – نبض مصر

0 2

 

وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، تم تجاوز متوسط درجة الحرارة العالمية في العام الماضي فقط من جانبعام دافئ بشكل غريب في عام 2016، عندما تسبب حدث النينيو الهائل في ارتفاع مقياس الحرارة.

كان هناك أيضًا عدد قياسي من الأيام الدافئة الشديدة في عام 2019، حيث قال العلماء إن اتجاه الاحترار تسبب في فقدان الأنهار الجليدية في جبال الألب.

 

أدى فقدان الجليد في المناطق القطبية إلى ارتفاع مستويات البحار العالمية بمقدار 3.4 بوصات فوق ما تم تسجيله في التسعينيات، ودرجات حرارة المحيطات أيضًا قريبة من مستويات قياسية في المرتبة الثانية بعد عام 2016.

وجدت الدراسة المنشورة في نشرة الجمعية الأمريكية للأرصاد الجوية، أن تركيزات غازات الدفيئة مثل الميثان وثاني أكسيد الكربون كانت عند مستويات قياسية في عام 2019.

 

وهذا مقارنة بكل من التسجيلات الآلية الحديثة وعينات الجليد الأساسية التي يعود تاريخها إلى 800000 عام.

 

تؤكد الدراسة، المستندة إلى بيانات من باحثين في أكثر من 60 دولة، نتائج مماثلة من وكالة ناسا والإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي.

 

ولا تظهر موجة الحر أي علامات على الانتهاء من ولاية أريزونا إلى سيبيريا، حيث تشهد مناطق حول العالم درجات حرارة عالية قياسية في عام 2020، وتجاوز مقياس الحرارة في أنتاركتيكا 68 درجة فهرنهايت (20.7 درجة مئوية) لأول مرة.

 

يقول جافين شميدت، مدير معهد جودارد لدراسات الفضاء التابع لناسا، إن الارتفاع في درجات الحرارة مستمر، وليس نتيجة لظاهرة الطقس المصادفة.

 

وأضاف شميدت: “لقد عبرنا إلى منطقة ارتفاع في درجات الحرارة بأكثر من درجتين فهرنهايت في عام 2015، ومن غير المرجح أن نعود مرة أخرى”، مؤكدا “نحن نعلم أن الاتجاهات طويلة الأجل مدفوعة بمستويات متزايدة من غازات الدفيئة في الغلاف الجوي.”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.