العلماء يرصدون سلوكا غير مفسر للشمس.. اعرف التفاصيل – نبض مصر

0 5

 

ووفقا لما ذكره موقع “RT” فإن الأولى هي الثقوب الإكليلية في قطبي الشمس، والتي توجه الحرارة إلى الخارج من خلال الرياح الشمسية، والثانية هي طرد المواد الساخنة من سطح الشمس، والثالثة هي المناطق التي يتم فيها اكتشاف مجالات مغناطيسية قوية.

 

ومع ذلك، وجد العلماء إشراقا راديويا في هذه المناطق، لم ينطبق فيها أي من هذه العوامل، حيث قال العالم جوها كالونكي: “لا نعرف ما الذي يسبب هذه الظواهر. يجب أن نواصل بحثنا”.

 

وكشفت دراسة الحد الأدنى للطاقة الشمسية، وهي الفترة التي يكون فيها المجال المغناطيسي للشمس أضعف، عن معلومات جديدة.

 

ومن المعروف أن النشاط الشمسي يتغير بعد دورة مدتها 11 عاما. وبعد بضع سنوات من الهدوء الظاهر، يستأنف نجمنا نشاطه ويتزايد بسرعة، ولفترة طويلة، اعتقد الباحثون أنه خلال الفترة السلبية لم يحدث شيء مثير للاهتمام في الشمس، وهو ما كان يستحق الدراسة.

 

ومع ذلك، وفقا للدراسة التي أجراها بعض الباحثين الفنلنديين في مرصد Metsähovi، فإن هذا ليس هو الحال تماما، حيث إنه حتى عندما تبدو الشمس صامتة فإنها تستمر في التحرك، وهذه هي المرة الأولى التي يدرس فيها علماء الفلك بشكل منهجي الظواهر التي تحدث على الشمس خلال فترة الحد الأدنى من الطاقة الشمسية.

 

ومن خلال فحص الخرائط الراديوية للشمس التي أنتجها تلسكوب Metsähovi الراديوي ومقارنتها ببيانات الأقمار الصناعية، خلص الباحثون إلى أنه لا يمكن تفسير جميع الظواهر التي تحدث على الشمس.

 

بالإضافة إلى ذلك تم اكتشاف مناطق مضيئة من البث الراديوي في المناطق التي وقع فيها اكتشاف مجالات مغناطيسية قوية بناء على ملاحظات الأقمار الصناعية.

 

ويعد إجراء المزيد من الملاحظات والدراسات أمرا ضروريا لفهم ما إذا كانت الظواهر التي لوحظت خلال الحد الأدنى للطاقة الشمسية تدل وتتنبأ بما قد يحدث في الفترة النشطة التالية، وفقا لمظهرها وشدتها، على سبيل المثال.

 

وكانت كل دورة من الدورات الأربع الأخيرة أضعف من سابقتها، ما ترك العلماء في حيرة بشأن سبب عدم زيادة منحنيات النشاط الشمسي بنفس القدر في الدورات السابقة.

 

وتقول ميرغا تورنيكوسكي: “لا تدوم دورات النشاط الشمسي دائما 11 عاما بالضبط. يتم تحديد فترة جديدة من النشاط فقط عندما تكون قيد التقدم بالفعل، وفي جميع الحالات، من الواضح أن هذه الملاحظات التي نحللها في المرحلة الصامتة يتم إجراؤها خلال فترة يكون فيها النشاط في أدنى مستوياته، ونتوقع الآن زيادة أخرى في الأنشطة”.

 

وعلى الأرض يمكن أن تؤدي الحدود الدنيا الشمسية إلى أشعة كونية إضافية في النظام الشمسي، والتي تضرب الكوكب بالأشعة السينية والأشعة فوق البنفسجية.

 

وفي أشد حالاتها عنفا، يمكن أن تؤثر العواصف الشمسية التي تحدث خلال هذه الفترات على الأقمار الصناعية وشبكات الكهرباء والاتصالات اللاسلكية، فضلا عن كونها تشكل خطرا على رواد الفضاء.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.