القبض على شاب أمريكى واتهام آخرين باختراق حسابات مشاهير تويتر – نبض مصر

0 5

اعتقلت السلطات فى مدينة تامبا بولاية فلوريدا الأمريكية “جراهام كلارك” البالغ من العمر 17 عامًا لكونه “العقل المدبر” وراء اختراق تويتر الذى استهدف العديد من الحسابات البارزة فى 15 يوليو 2020، بحسب موقع engadget الأمريكى، كما اتهم شخصان آخران بأدوارهما المزعومة فى اختراق تويتر، وفقًا لوزارة العدل، وهم ماسون شيبرد (الملقب بـ “تشايون”)، 19 سنة، من بوجنور ريجيس فى المملكة المتحدة، ونيما فاضلى (الملقبة بـ “رولكس”)، 22 عاما، من أورلاندو بولاية فلوريدا.

وقد اتهم شيبارد بـ “التآمر لارتكاب عمليات احتيال ، والتآمر لارتكاب غسيل أموال والوصول المتعمد لجهاز كمبيوتر محمي”، ومن ناحية أخرى، اتهمت “فاضلي” بتهمة “المساعدة والتحريض على الوصول المتعمد لجهاز كمبيوتر محمي”، كما تم اتهام كل من شيبارد وفازيلى فى شكوى جنائية فى المنطقة الشمالية من كاليفورنيا.

ورغم أنه لم يتم ذكر “كلارك” من قبل وزارة العدل بسبب عدم تجاوزه السن القانونى، ولكن تم ذكر اسمه من قبل قناة WFLA-TV وهى محطة تلفزيونية تابعة لشبكة NBC ومرخصة لمدينة تامبا بولاية فلوريدا، وستتم محاكمة كلارك فى مقاطعة هيلزبره بدلاً من ذلك.

ووفقًا لـ WFLA، رفع المدعى العام فى ولاية هيلزبره “أندرو وارين” 30 تهمة جناية ضد المراهق، والتى تشمل الاحتيال المنظم، والاستخدام الاحتيالى للمعلومات الشخصية مع أكثر من 100000 دولار، بالإضافة إلى الوصول إلى الكمبيوتر أو الأجهزة الإلكترونية بدون سلطة، و10 تهم للاستخدام الاحتيالى للمعلومات الشخصية و17 تهمة الاحتيال فى الاتصالات، وقد أفاد المنفذ أن التغريدات المخترقة قد وجهت المتابعين لإرسال Bitcoin إلى الحسابات المرتبطة بمراهق تامبا.

وقال العميل الخاص لمكتب التحقيقات الفيدرالى المسؤول ” جون إف بينيت” فى بيان: “عند فتح تحقيق فى هذا الهجوم، عمل محققونا بسرعة لتحديد من هو المسؤول وتحديد مكان هؤلاء الأفراد، وفى حين أن التحقيقات فى الانتهاكات الإلكترونية قد تستغرق أحيانًا سنوات، تمكن محققونا من جلب هؤلاء المتسللين إلى الحجز فى غضون أسابيع، وبغض النظر عن الوقت الذى يستغرقه التعرف على المتسللين، فسوف نتابع الأدلة إلى حيث يقودنا ونحمل فى نهاية المطاف المسؤولين عن عمليات التسلل الإلكترونية مسؤولية أفعالهم، ولن يجد مجرمو الإنترنت ملاذاً خلف لوحات المفاتيح الخاصة بهم. “

وقالت كيلى آر جاكسون، الوكيل الخاص للتحقيق الجنائى فى “دائرة الإيرادات الداخلية” IRS المسؤول عن مكتب واشنطن العاصمة الميدانى، إن وحدة الجرائم الإلكترونية الخاصة بها قامت بتحليل بلوكشين ومعاملات بيتكوين مجهولة الهوية، مما سمح لها بتحديد اثنين من المتسللين أعلاه.

وقد استهدف اختراق تويتر فى 15 يوليو فى الأصل الحسابات المتعلقة بالبيتكوين، ولكن بعد ذلك توسع ليشمل حسابات المشاهير البارزين والسياسيين مثل Elon Musk وBill Gates وKanye West وJeff Bezos وMike Bloomberg وJoe Biden وحتى الرئيس السابق باراك أوباما.

ووفقًا لتويتر، تم تنظيم الاختراق عبر هجوم “تصيد عبر الهاتف” استهدف عددًا قليلاً من موظفيه، حيث ثم استخدم الجاني “أوراق اعتماده للوصول إلى أنظمتنا الداخلية والحصول على معلومات حول عملياتنا”.

وكان هناك تقرير يقول أن الوصول جاء من العثور على تسجيلات الدخول فى قناة سلاك، لكن تويتر لم يؤكد ذلك.

وقالت الشركة إن المهاجم استهدف 130 حسابًا، وتغريدًا من 45 منها، ودخل إلى 36 صندوق بريد وارد ونسخ بيانات الحساب من 7، وقال تويتر إنه يعمل الآن على تحسين “طرق اكتشاف ومنع الوصول غير المناسب” إلى أنظمته الداخلية و “إعطاء الأولوية للعمل الأمني” عبر فرقها.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.