بلاتر يطالب بإيقاف جيان إنفانتينو رئيس الفيفا – نبض مصر

0 7

دعا سيب بلاتر الرئيس السابق للاتحاد الدولى لكرة القدم لإيقاف الرئيس الحالى للفيفا جيانى إنفانتينو بعد فتح تحقيقات جنائية بحقه من قبل السلطات السويسرية.

وقالت السلطات السويسرية، أمس الخميس، إنها بدأت تحقيقات جنائية بحق انفانتينو فيما يتصل بلقاءات عقدت بينه وبين المدعي العام السويسري مايكل لاوبر في حين ينفي رئيس الفيفا الحالي ولاوبر ارتكاب أي مخالفات.

وقال بلاتر في بيان لوكالة رويترز: “بالنسبة لي الأمور واضحة وهي أنه لابد للجنة القيم التابعة للفيفا التحقيق مع السيد انفانتينو ومن ثم فإنه لابد لها من إيقافه”.

وتعرض بلاتر نفسه للإيقاف من جانب لجنة القيم التابعة للفيفا والمنع من ممارسة أي نشاط يتعلق باللعبة بعد ذلك بعد إجراء تحقيقات جنائية بحقه في سويسرا في 2015 والتحقيقات لا تزال مستمرة ولم توجه أي تهمة إلى بلاتر الذي ينفي ارتكاب أي مخالفة.

ورد الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، في بيان رسمي، على قيام السلطات السويسرية بالتحقيق في التعاملات بين المدعي العام السويسري مايكل لاوبر وجياني إنفانتينو رئيس “الفيفا” وبدء تحقيقات جنائية بحق إنفانتينو كما وافق على التحقيق مع لاوبر.

وفي الأسبوع الماضي عرض لاوبر الاستقالة من منصبه بعد أن أقرت محكمة بأنه لم يبلغ عن اجتماع عقده مع إنفانتينو وأنه أيضًا كذب على رؤسائه في الوقت الذي كان فيه مكتبه يجرى تحقيقات في فساد يحيط بـ”فيفا”.

وقال “فيفا” في بيانه: “يعترف “فيفا” بقرار المدعي العام الاتحادي السويسري الخاص بفتح تحقيق بشأن الاجتماعات التي شارك فيها الرئيس جياني إنفانتينو والمدعي العام السويسري مايكل لوبر”.

وقال إنفانتينو في وقت سابق: “يتذكر الناس جيدًا مكان فيفا كمؤسسة في عام 2015، ومدى الحاجة إلى تدخل قضائي جوهري للمساعدة في استعادة مصداقية المنظمة، بصفتي رئيس لـ”الفيفا”، كان هدفي من اليوم الأول، ولا يزال هدفي، مساعدة السلطات في التحقيق في مخالفات الماضي”.

“التقى مسئولو فيفا مع المدعين في ولايات قضائية أخرى في جميع أنحاء العالم لهذه الأغراض بالضبط، تمت إدانتهم والحكم عليهم، بفضل تعاون الفيفا، وخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أدى تعاوننا إلى أكثر من 40 إدانة جنائية، لذلك ، ما زلت مؤيدًا تمامًا للعملية القضائية ، ولا يزال “فيفا” على استعداد للتعاون الكامل مع السلطات السويسرية لهذه الأغراض”.

بالإضافة إلى ذلك، فيما يتعلق بـ فيفا، وكما ذكر سابقًا يوم الخميس 25 يونيو 2020 من قبل الرئيس: “إن مقابلة النائب العام في سويسرا أمر مشروع تمامًا وهو قانوني تمامًا. إنه ليس انتهاكًا لأي شيء. على العكس من ذلك. كما أنها جزء من واجبات رئيس الفيفا “.

عندما تم انتخاب جياني إنفانتينو لأول مرة قبل أربع سنوات، شارك فيفا كطرف متضرر في أكثر من 20 إجراء في سويسرا وحدها.

وأضاف رئيس الفيفا خلال المؤتمر الصحفي للمجلس “كان هناك جبل من الأسئلة”. “لذا من المشروع عرض المساهمة في تقديم المدعي العام السويسري لتوضيح هذه الأحداث، على أمل أن أولئك الذين ارتكبوا أعمالاً إجرامية وألحقوا الضرر بـ “فيفا” سيحاسبون على ذلك”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.