تألق تريزيجيه يهدد بقاء رمضان صبحى فى الأهلي – نبض مصر

0 8

أغرى تألق الدولى محمود حسن تريزيجيه، لاعب أستون فيلا الإنجليزي، رمضان صبحى صانع ألعاب هدرسفيلد المعار إلى النادى الأهلي، للعودة مجدداً إلى أحد أقوى الدوريات الأوروبية، للبحث عن فرصة جديدة للتألق بعدما أخفق فى تجربته الأولى، وكان تريزيجية قد ساهم فى الإبقاء على فريقه أستون فيلا بالبريمير ليج بفضل أهدافه المؤثرة خلال الجولات الأخيرة بالدوري.

رمضان صبحى يسعى خلف حلم الاحتراف منذ أن تم تصعيده إلى النادى الأهلي، إلا أن تجربته الأولى لم تكن موفقه عندما التحق بنادى ستوك سيتى الإنجليزي، حيث لعب 46 مباراة سجل 3 أهداف وصنع مثلها، قبل أن ينتقل إلى فريق هدرسفيلد ليشارك فى 4 مباريات فقط دون أن يسجل أو يصنع أهدافا.

وانتعش رمضان صبحى كروياً مع بداية الموسم الجارى وخلال تواجده فى الأهلي، ليقود منتخب مصر الأولمبى للتتويج بكأس الأمم الأفريقية للشباب والتأهل إلى أولمبياد طوكيو، وخلال الموسم الجارى سجل رمضان مع النادى الأهلى 5 أهداف فى 9 مباريات، وشهد له الجميع بتطور شخصيته القيادة خاصة بعد أمم أفريقيا للشباب.

وخلال الفترة الأخيرة وشهدت المفاوضات الأخيرة بين الأهلى وهدرسفيلد لضم رمضان صبحى إلى الفريق الأحمر، تطورات كثيرة لكن الخلاف المالى مازال يمثل أزمة، ووفقًا لمصدر فى الأهلى فإن الفارق بين ما عرضه الاهلى وبين ما طلبه هيدرسفيلد لبيع اللاعب يصل لـ2 مليون جنيه إسترلينى أى ما يقرب من 41 مليون جنيه مصرى فقد وصل عرض الأهلى عند 3 ملايين و500 ألف يورو أمام النادى الإنجليزى فأبدى مرونة فى النزول بطلباته المالية من 7 إلى 5 ملايين و500 ألف جنيه إسترلينى لكن مازال المبلغ مُبالغاً فيه بالنسبة للأهلى ولا يتناسب مع خزينة القلعة الحمراء التى تُعانى حالياً جراء جائحة كورونا التى تسببت فى تجميد النشاط الرياضى فى العالم .

ونجح فريق أستون فيلا فى البقاء بالدورى الإنجليزى الممتاز للموسم المقبل، بعد تعادل الفيلانز خارج أرضه أمام مضيفه وست هام يونايتد بنتيجة 1-1، خلال المباراة التى جمعت الفريقين على استاد “لندن الأولمبى”، ضمن منافسات الجولة الـ 38 من مسابقة البريميرليج.

وارتفع رصيد أستون فيلا إلى النقطة 35 فى المركز الـ17 بجدول ترتيب الدورى الإنجليزي، بينما يهبط الثنائى بورنموث وأستون فيلا إلى دورى الدرجة الأولى، حيث يلحقان بنورويتش سيتى الذى تأكد هبوطه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.