تقرير: زيادة حرائق غابات الأمازون الثلث مقارنة بالعام الماضى – نبض مصر

0 6

كشفت وكالة حكومية برازيلية أن الحرائق فى غابات الأمازون المطيرة زادت بنسبة 28 فى المئة فى يوليو مقارنة بالعام الماضى، وأفاد المعهد الوطنى لأبحاث الفضاء (INPE) أن هناك 6803 حرائق فى الأمازون الشهر الماضى، مقارنة بـ 5318 فى نفس الشهر من عام 2019.

وحذر علماء البيئة من أن شهر أغسطس يمثل تقليديا بداية موسم الحريق فى المنطقة، ومن المرجح أن يستمر الارتفاع، إذ يخشى الباحثون أن تتمكن البرازيل من تكرار الزيادة التى شوهدت فى الحرائق فى أغسطس من العام الماضى، عندما تم تسجيل 30900 حريق بواسطة INPE

ووفقا لموقع “ديلى ميل” البريطانى، عادة ما يصل نشاط الحرائق فى الأمازون – إلى جانب معظم بقية أمريكا الجنوبية – إلى ذروته خلال موسم الجفاف بين يوليو وأكتوبر من كل عام.

يمكن أن تنجم حرائق الغابات عن الأحداث التى تحدث بشكل طبيعى بما فى ذلك ضربات الصواعق، ولكن تميل إلى أن تبدأ عمدا من قبل المزارعين لتطهير الأراضى للماشية أو المحاصيل.

وأوضح آنى الينكار، المدير العلمى فى معهد أمازون البرازيلى للأبحاث البيئية (IPAM) ، لرويترز، إنها علامة رهيبة.

وقال الينكار: “يمكننا أن نتوقع أن أغسطس سيكون بالفعل شهرًا صعبًا وأن سبتمبر سيكون أسوأ حتى الآن“.

على الرغم من أن 6،803 هو أعلى مستوى فى ثلاث سنوات لشهر يوليو، فإن الرقم يتضاءل بالمقارنة مع ذروة العام الماضى عند 30،900 حريق فى أغسطس – وهو أعلى مستوى فى 12 عامًا لذلك الشهر.

أفاد INPE سابقًا أن يونيو 2020 كان الشهر الرابع عشر على التوالى، حيث زادت إزالة الغابات فى الأمازون البرازيلية.

بلغ عدد حرائق الأمازون فى يونيو أعلى مستوى له فى 13 عامًا فى يونيو – مع تسجيل 2248 حريقًا فرديًا بواسطة الوكالة المدعومة من الحكومة.

وقال كارلوس ريتل، زميل أقدم فى معهد دراسات الاستدامة المتقدمة فى ألمانيا، لوكالة أسوشيتد برس إن الاتجاهات فى الأمازون مقلقة.

وأضاف: “الاتجاه هو أن تكون هذه السنة أكثر جفافاً من عام 2019 وهذا يسهل انتشار الحريق“.

وتأتى الزيادة الحادة فى الحرائق وسط قلق محلى ودولى من دعوات الرئيس جاير بولسونارو لتطهير الأراضى فى منطقة الأمازون البرازيلية لدفع التنمية الاقتصادية.

فى مواجهة هذه المخاوف، حظرت الحكومة فى 16 يوليو حرق الأراضى الرطبة فى بانتانال وغابة الأمازون لمدة أربعة أشهر، وأصدر بولسونارو أيضًا أمرًا فى مايو للجيش لتنسيق الإجراءات البيئية فى الأمازون.

تشير أرقام الحريق إلى أن استجابة الحكومة الأخيرة ليست فعالة، وفقًا للخبراء، الذين يشيرون إلى احتمال أن يكون موسم الجفاف هذا العام أكثر عرضة للحرائق من العام الماضي.

وقد اتُهم الرئيس البرازيلى بتقويض جهود حماية الغابات من خلال تشجيع جهود قطع الأشجار والتعدين وكذلك قطع التمويل عن وزارة البيئة.

وهو متشكك فى تغير المناخ، كما سهّل مشاريع الزراعة والتعدين على الأراضى المحمية ومحميات السكان الأصليين.

يتم تعيين الحرائق عمدا لإفساح المجال للزراعة لتغذية الطلب المتزايد على الأخشاب والجلود ولحوم الأبقار من أماكن مثل المملكة المتحدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.