س & ج.. هل يرحل حسين الشحات عن الأهلى بعد عرض الوحدة الإماراتى؟ – نبض مصر

0 1

يرفض مسئولو النادي الأهلي مناقشة أية عروض لضم أحداً من النجوم الكبار والأساسين ومنهم حسين الشحات الذي عادت العروض الخارجية لتُطارده مرة أخرى خلال الفترة الماضية حيث تلقى اللاعب عدة عروض خارجية منها عرضاً جاداً من الوحدة الإماراتي نلقى الضوء على كواليسه في السطور التالية..

س:ما هى العروض التي وصلت حسين الشحات ؟

ج: اعترف حسين الشحات أنه تلقى عرضاً من الوحدة الاماراتى للانتقال إلى صفوفه في الفترة الأخيرة.

س: كيف رد حسين الشحات على عرض الوحدة الاماراتى ؟

ج:  أوضح حسين الشحات أنه تلقى عروضاً من أندية كثيرة خلال الفترة الماضية لكنه مُستمر في الأهلي ولا يركز إلا في البقاء مع القلعة الحمراء بإعتبارها صاحبة الفضل عليه.

س: هل يوافق الأهلى على رحيل حسين الشحات ؟

ج: يرى مسئولي الأهلي وموسيماني أن حسين الشحات من القوام الأساسي للفريق ولا يمكن الإستغناء عنه في الفترة القادمة التي يتطلع فيها الأهلي لمواصلة رحلة البطولات التي حصدها الفريق الموسم الماضي بتحقيقه الثلاثية التاريخية.

س:ماذا قدم حسين الشحات في أخر مباريات الأهلى ؟

ج: حسين الشحات سجل هدفا رائعا، وصنع آخر في شباك الإنتاج الحربى بالدوري وكان مفتاح لعب هام للغاية للفريق، ويعد بمثابة عودة اللاعب من جديد للمسار الصحيح بعد فترة طويلة من مواجهة انتقادات عنيفة من النقاد والمتابعين نتيجة تراجع مستواه.

س:كيف تمت صفقة انتقال حسين الشحات للأهلى ؟

ج: حصل الأهلى على خدمات حسين الشحات من العين الاماراتى لمدة 4 مواسم ونصف الموسم، وذلك بعد تنازل اللاعب عن ما يقارب الـ16 مليون جنيه لإتمام الصفقة، 6 منها من مستحقاته المتأخرة و10 ملايين عبارة عن نسبة إعادة البيع التى من المفترض أن يحصل عليها هو، وكان الشحات قد انتقل للعين فى يناير 2018 من صفوف مصر المقاصة، قبل أن يقوم النادى الإماراتى بشرائه من النادى الفيومى الصيف الماضى مقابل 4 ملايين دولار.

س:كيف واجه جهاز الأهلى انتقادات الجماهير لحسين الشحات ؟

ج: طالب الجهاز الفني حسين الشحات بالتركيز في عمله وعدم الانشغال بالانتقادات، التي قد تفقده تركيزه وتبعده عن تقديم أدائه المعتاد في المباريات القادمة، في ظل حاجة الفريق الأحمر لجهوده، خاصة مع النقص العددي في نركز الجناح، لوجود عدد كبير من اللاعبين المصابين في هذا المركز.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.