عودة المشرفين على محتوى فيس بوك بالهند للعمل من المكتب رغم مخاوف كورونا – نبض مصر

0 2

 

ووفقا لما ذكره موقع “the verge”، فإن Genpact، واحدة من العديد من الشركات التى تستعين بها فيس بوك فى جميع أنحاء العالم، وتوظف ما يقرب من 1600 مشرف فى الهند، حيث يقوم الموظفون بتحليل المحتوى المسىء والمزعج المنشور بكميات كبيرة على منصات فيس بوك لاحتمال انتهاك القواعد. 

 

وكانت الشركة تضغط على الموظفين للعودة إلى مكاتبها فى حيدر أباد فى وقت مبكر من شهر يوليو، حيث زعمت شركة Genpact أنه يجب تنفيذ أجزاء رئيسية من خدمات الإشراف فى المكتب بسبب مشكلات الخصوصية والعقبات التقنية الأخرى.

 

وتدعى Genpact أن أى عمل فى المكتب تم القيام به طواعية، حيث قال متحدث باسم Genpact لـ Rest of World: “لجعل هذا الأمر سهل الإدارة وآمنًا وواضحًا، يحتاج الموظفون إلى توقيع نموذج أسبوعى يطلب منهم الموافقة طواعية على ذلك”.

 

لكن وفقًا لمقابلات مع الموظفين يُزعم أن إدارة Genpact وجهت بعض الموظفين إلى أن وظائفهم قد تكون في خطر إذا اختاروا عدم أداء واجباتهم داخل المكتب.

 

وذكرت المنظمة غير الربحية أيضا فى تقريرها أن صناعة تكنولوجيا المعلومات فى الهند كانت تعتبر ضرورية فى الأيام الأولى من عمليات الإغلاق المرتبطة بفيروس كورونا في جميع أنحاء البلاد، وهذا يعني أن العديد من الشركات التي توفر العمالة الخارجية لشركات التكنولوجيا الأمريكية كانت قادرة على التحايل على القيود المفروضة على العمل المكتبي لإبقاء الموظفين يأتون.

 

ويوظف فيس بوك أكثر من 15000 مشرف محتوى في جميع أنحاء العالم، والغالبية العظمى منهم متعاقدون دون الوصول إلى العديد من المزايا نفسها التي يتمتع بها موظفو الشركة. 

 

ويخضع هؤلاء الوسطاء أيضًا لظروف العمل التي تنطوي على مشاهدة مقاطع فيديو استغلال الأطفال والعنف والإرهاب وغيرها من المواد التي قد تسبب اضطراب ما بعد الصدمة وقضايا الصحة العقلية ذات الصلة.

 

وفي الوقت نفسه، يمكن لموظفي الشركة العمل من أي مكان يرغبون فيه حتى شهر يوليو من العام المقبل، حيث يمكنهم اختيار البقاء بعيدًا بشكل دائم طالما وافقوا على تخفيض محتمل للأجور اعتمادًا على الموقع.

 

كما أنه في وقت سابق من هذا الشهر، ذكرت The Verge أن إحدى شركات الإشراف الرئيسية على فيس بوك، وهي شركة الاستشارات Accenture، بدأت في توجيه تعليمات لموظفيها المقيمين في الولايات المتحدة في أوستن، تكساس بأنه سيتعين عليهم العودة إلى المكتب على الرغم من المخاوف بشأن احتياطات السلامة الخاصة بـ COVID-19.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.