محاكمة أخطر مافيا بإيطاليا.. قتلت امرأة ورمتها للخنازير وثروتها 61 مليار دولار – نبض مصر

0

تبدأ إيطاليا اليوم الأربعاء محاكمة أكثر من 355 من أعضاء عصابة مافيا ندرانجيتا، فى محاكمة تاريخية نظرا لحجمها وأهميتها، حيث أن أكبر عصابة مافيا فى العالم، ومتورطة فى العديد من الجرائم البشعة، أهمها جريمة بحق سيدة الأعمال ماريا شيندامو البالغة من العمر 44 عامًا، والتى تم اختطاف المرأة وقتلها ورميها للخنازير كغذاء، وكان هذا هو عقاب المافيا التى يطلق عليها أيضا “كالابريا” لأن ماريا رفضت بيع حقلها.

وقالت صحيفة “باخينا 12” الأرجنتينية، إن المرأة كانت مفقودة منذ 6 مايو 2016، وهو التاريخ الذي أبلغت فيه عائلتها عن “اختفائها الغامض”، وبعد أربع سنوات، اعترف أحد أعضاء مافيا كالابريا، أنطونيو كوسيدنت، بأن قاتل تشيندامو هو تاجر المخدرات سالفاتوري أسكانو الذي كان يعيش أمام منزل الضحية، بعد اعتراف كوسيدنت ، تم القبض أسكانو  في يوليو 2020 ثم أطلق سراحه لعدم كفاية الأدلة.

ومع ذلك، قدم كوسيدنت للمحققين تفاصيل مروعة حول كيفية مقتل المرأة، مشيرًا إلى أنها قُتلت كعقاب لعدم رغبتها في بيع أرضها.

ما هى ندرانجيتا؟

كلمة ندرانجيتا (كلمة يونانية الأصل وتعني “الرجل الجميل” أو الشجاع) هي “أقوى عصابات المافيا في إيطاليا” وواحدة “من أكثر المافيا انتشارا على وجه الأرض” ، حيث أن تلك المافيا تعمل في 5 قارات مختلفة وتصل ثروتها لنحو 61 مليار دولار أغلبها من بيع الكوكايين، والبقية من عمليات غسيل أموال وعمليات خطف ومساومات، وبحسب الحكومة الإيطالية ينتسب 21 ألف شخص لندرانجيتا داخل إيطاليا وفي نطاق انتشارها حول العالم.

نظرًا لجبال كالابريا التي لا يمكن اختراقها ومدينة سان لوكا كمعقل ، فقد تم التقليل من قيمتها لفترة طويلة كمنظمة إجرامية صغيرة محصورة في تلك المنطقة. ومع ذلك ، مع مرور الوقت ، نمت وانتشرت مخالبها في جميع أنحاء العالم بفضل أعمال ألعاب الحظ والمناقصات العامة وخاصة الأدوية التي وصلت إلى حد كبير من أمريكا اللاتينية إلى ميناء جويا تاورو في كالابريا.

الآن تعتزم السلطات محاكمة وإدانة رجال العصابات، وكذلك الجنود والسياسيين ورجال الأعمال الذين تعاونوا في توسيع هذه المنظمة الإجرامية.

ومن بين المتهمين جيانكارلو بيتيلي المحامي والبرلماني السابق عن حزب فورزا إيطاليا الذي يتزعمه سيلفيو برلسكوني، رجل الأعمال ماريو لو ريجيو أو العمدة السابق لنيكوتيرا، سالفاتور ريزو.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه في المجموع سيكون هناك 355 من رجال العصابات والسياسيين ورجال الأعمال الذين سيجلسون على منصة محكمة فيبو فالنتيا، متهمين بالانتماء إلى هذه المنظمة الإجرامية أو التعاون معها. بينما اختار 88 شخصًا آخرين العملية المختصرة وستتم تجربتهم بالتوازي اعتبارًا من 27 يناير.

وأوضحت الصحيفة، أنه تم اعتقال كل هؤلاء الأشخاص أو توجيه تهم إليهم في إطار عملية “Rinascita-Scott” ، التي وجهها المدعي العام في كاتانزارو، نيكولا جراتيري، وبلغت ذروتها في عام 2019، ضد عشائر كالابريا في إيطاليا وألمانيا وبلغاريا وسويسرا.

يجب أن يردوا على تهم مثل الانتماء إلى جمعية مافيا، والقتل، ومحاولة القتل، والابتزاز، والحيازة غير القانونية للأسلحة والمتفجرات، واستغلال النفوذ ، والفساد ، وإساءة استخدام السلطة ، والاتجار بالمخدرات.

إنها عملية مناهضة للمافيا ذات أهمية كبيرة لم يتجاوزها سوى عدد المتهمين في باليرمو في عام 1986، عندما حوكم صقلية كوسا نوسترا ، واضطهده قضاة مثل جيوفاني فالكون وباولو بورسيلينو ، وكلاهما قُتلا في عام 1992.

في هذه المناسبة، كان من الضروري بناء “غرفة محصنة” في منطقة صناعية في لاميزا تيرمى Lamezia Terme تسمح بإجراء المحاكمة بأمان واستضافة مئات الأشخاص الذين سيحضرون. بالإضافة إلى 355 متهمًا ، مع محاميهم ، سيمر ما مجموعه 913 شاهدًا ممن انتهكوا قانون الصمت “أوميرتا” للتنديد بالانتهاكات والجرائم المزعومة التي كانوا ضحايا لها.

في مركز التحقيقات، تقع عشيرة “ندرينا” ، أو عشيرة مانكوسو ، التي يعتبرها الباحثون من أقوى العائلات وأكثرها نفوذاً في ندرانجيتا في كالابريا. سيُحاكم بطريركها ، لويجي مانكوسو، أحد أعلى السلطات في هذه المافيا  مرة أخرى للسيطرة على أعمال العشيرة بعد إطلاق سراحه في عام 2012 ، حيث أمضى عشرين عامًا من حياته خلف القضبان بسبب نشاطه الإجرامي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.