ناسا تستخدم بالون لدراسة ضوء الأشعة تحت الحمراء من النجوم حديثى الولادة – نبض مصر

0 9

 

وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، تقول ناسا، إنه عندما يتم نفخ البالونات بالكامل، يبلغ عرض البالونات 400 قدم (150 مترًا) وتخطط مبدئيًا لإطلاقها في ديسمبر 2023 من القارة القطبية الجنوبية.

 

بمجرد رفعها إلى الستراتوسفير، ستلاحظ ASTHROS أطوال موجية غير مرئية حاليًا من الأرض في محاولة لقياس حركة وسرعة الغاز حول النجوم المشكّلة حديثًا.

 

تقول وكالة ناسا أيضا، إنه خلال الرحلة، ستدرس البعثة أربعة أهداف، بما في ذلك منطقتان لتشكيل النجوم في مجرة درب التبانة.

 

كما ستقوم البعثة أيضًا، وللمرة الأولى بالكشف عن وجود نوعين محددين من أيونات النيتروجين وتحديدهما، والتي يمكن أن تضرب أماكن حيث الرياح من النجوم الضخمة وانفجارات سوبرنوفا أعادت تشكيل غيوم الغاز داخل مناطق تشكل النجوم.

 

ستعمل ASTHROS أيضًا على أول خرائط ثلاثية الأبعاد مفصلة لكثافة الغاز وسرعته وحركته في المناطق المكونة للنجوم لمعرفة كيف تؤثر النجوم حديثة الولادة على بيئتها.

 

تأمل وكالة ناسا في فهم كيفية عمل الملاحظات النجمية، وهي عملية حاسمة في تكوين النجوم، والمساعدة في تحسين المحاكاة الحاسوبية لتطور المجرة.

 

كشفت وكالة ناسا أنه في حين قد تبدو البالونات منخفضة التقنية مقارنة بالبعثات الفضائية الأخرى، فإن التكنولوجيا لها العديد من الفوائد على عمليات النشر القائمة على الوقود.

 

وأضافت ناسا: “إن البعثات ليس لديها فقط تكاليف أقل مقارنة بالبعثات الفضائية، بل لديها أيضًا أوقات أقصر بين التخطيط المبكر والنشر، مما يعني أنها يمكن أن تقبل المخاطر الأعلى المرتبطة باستخدام التقنيات الجديدة التي كتبت وكالة ناسا في بيان لها: “لم تطير في الفضاء بعد”.

 

قالت وكالة ناسا أيضًا أن البعثة ستحاول أخذ قياسات لم يسبق لها مثيل من جانب الوكالة، حيث قال خوسيه سيليز ، مهندس مختبر الدفع النفاث ، مدير مشروع ASTHROS: “مع ASTHROS ، نحن نهدف إلى القيام بملاحظات فيزياء الفلك لم تتم تجربتها من قبل”.

 

وأضافت ناسا: “ستمهد المهمة الطريق لبعثات الفضاء المستقبلية من خلال اختبار التقنيات الجديدة وتوفير التدريب للجيل القادم من المهندسين والعلماء”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.