وأضاف لومير – حسبما ذكر راديو “فرنسا الدولي” اليوم /الاثنين/ – أنه واجب على الدولة ترميم الكاتدرائية لأنها من ممتلكاتها ومن ثقافتها أيضا.
وألغى رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس أمس الأحد تحركاته المخطط لها لكي يتوجه إلى موقع حادث احتراق كاتدرائية نانت التاريخية. 
يأتي هذا الحادث بعد مرور عام واحد فقط على حريق مدمر شب في كاتدرائية “نوتردام” في العاصمة الفرنسية باريس.